العيد شقي

بقلم يونس شتات

*** عيد ملامحه شقيّة :

ونحن نودع شهر القرءان ، وشهرالصيام والقيام ، ونستقبل عيد فطرنا الذي كان فيما مضى سعيدا ، ولكننا نحسّه اليوم حزينا شقيّا .

عيدٌ ولكن يا أُخيّة
عيدٌ ملامحه شقيّة .

ومع ذلك يبقى مناسبة للتعبير عن المشاعر المتداخلة ، التي يمتزج فيها الفرح مع الحزن والأسى مع الاسف ، على ما آلت إليه أحوالنا ، وما وصلت إليه أمتنا من ضعف وهوان ، وعلى مصير قضيتنا التي لم تعد تجد من يغيث ولا من يقيل عثراتها .

ولكن الجمر ما زال تحت الرماد ، وما زال الايمان بين الجوانح ، ولا بدّ أن يظهر من ينتفض لكي ينهي زمن الحيف والزيف ، فالسماء يُرجّى مطرها حينما تحتجبُ بالغيوم .

أدعو ألله القويّ العزيز أن يمنحنا من قوته قوة، ومن عزته عزة ، لاستعادة الحق ، وتحرير القدس والأقصى والوطن السليب .

أحنُّ للقدسِ مهما امتدَّ
بي زمنٌ ، مثلَ الحنين
إلى الغابات في القصبِ.

وسوف تبقى بحجم الكون يا وطني ،
تسيرُ فيَّ ،
فأبقى غير مُغْترب.

وكل عام وأحبتنا وأهلنا وأمتنا بخير وعافية ، وعزة وكرامة .

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s